Experience YourListen.com completely ad free for only $1.99 a month.

ويحٌ لكم - بقل
00:00
00:00
Embed Code (recommended way)
Embed Code (Iframe alternative)
Please login or signup to use this feature.
Tags: ********

أصبحتم كالفئرانِ ِ تغازلُ مصيدةً<br />
و الجبنُ تعفنَ ينتظرُ طرائدكم<br />
ويحٌ لكم.. ويحٌ لنا ..<br />
ويحٌ لتلافيز<br />
تُنظركم دهراً تختبئون ..<br />
فأينَ أختبئتم ??<br />
*******<br />
على عتباتِ كؤوس متكسرة<br />
و الجمرُ يُقيدُ في أعينكم جمرا<br />
أ ُنسيتم أم عروبتكم??<br />
و القيدُ<br />
تنازعَ يَفْتَكُّ يديها .. <br />
*******<br />
يا أطهرَ ارضِ باعوكِ!!!<br />
كدوابِ الأرضِ المجترة<br />
في سوق ٍ قد سكنوه ...<br />
و قمامتهُ كانتَ أنذالاً<br />
ما شقوا الأرضَ ..<br />
و دفنوا المحراث..<br />
تحت مشانق ِ مَخمرهم<br />
و شربوا الذلَ<br />
وما انتضبوا قهرا<br />
*******<br />
مهما سمعوا مهما دُهِسوا<br />
ما كسروا يوماً تلك الجرة<br />
أخذوا بالطهر نجاستهم <br />
و تقاسموا تابوتاً بمقاسِ أصغر<br />
أصفرَ أحمر َ و الموضةُ تربكهم<br />
و لون دماءِ الشهداءِ<br />
أضحت كفرا<br />
<br />
*****************<br />
.....<br />
كُنتنم حبلىً تبحثٌ عن ذئبٍ <br />
يفتكُ حصانةَ مرقصها<br />
و يزيلُ بأنيابهِ ملبسها<br />
و الكلُ يراقبُ<br />
مهزلةَ تمايلكم....<br />
وكرامتكم تحقرُ تذدرى !!!<br />
********<br />
ويحُ لكم .. ويحٌ لنا ....<br />
ويحٌ لردودِ الفعلِ<br />
من اطهركم ...<br />
كهروب ِ الداعرةِ من جرسِ ٍ<br />
طرقَ البابَ فانتفضتْ ذعرا<br />
و الرجلُ بعناقِ جسدها<br />
ما اهتمَ لجرسٍ .. <br />
ما اهتمَ لها ...<br />
و الصلبُ يكاسرُ أغشيةً<br />
و بكارتكم ثقبتْ .. <br />
ما اهتزت ...<br />
ترعشُ و دماءٌ قد سالت<br />
تنتظرُ السيفَ يعانٌقُ رقبتها<br />
********<br />
تنتظرُ الموتَ بسمٍ أو قنبلةٍ<br />
لتزيحَ ستاراً مغتصباً ...<br />
قد صارَ يباعُ .. <br />
قد صار يُلفُ ..<br />
بأوراق ٍ مبتلة<br />
قد فاضتْ تلهثُ من<br />
نشوتكم<br />
و اشتبعتْ من أول مرة<br />
<br />
*******************<br />
..........<br />
تلكَ المَرَّة ... ؟؟<br />
قد كانت طيفاً<br />
قد خلطَ الكاف بدالٍ<br />
و الكلُ<br />
تباها بالكثرة<br />
و السينُ اغتصبت باءً<br />
و العربُ تنازعوا ما البقرة<br />
قد صاروا للنفطِ عبيداً<br />
و لأمريكا فررة ...<br />
******** <br />
و وقودُ التيس ِ يصهلُ صهلا<br />
قد فرغَ الزيتُ بجعبتهِ<br />
و اليوم تحاملَ حملا <br />
و جحافلُ أرض ٍ عربية<br />
قد وضعوا بنادقهم .. <br />
في وجهِ العربي القادم<br />
و من خلفِ مقالعهم<br />
قد رفع جوازَ السفرِ<br />
و ينتظرُ السفرَ ....<br />
********<br />
ما كانَ الجسدُ يفرقنا <br />
و حدودٌ قد نُصبتْ خيمتها<br />
ينتظرُ الركبُ تذاكرهم<br />
و مضاربٌ خيمتها قد فكت<br />
قد نُسجت بالروعِ يهددهم<br />
و هويتهم منهم جُرِّدت<br />
********<br />
و الصدفٌ بشاطئٍ مرفأهم<br />
قد أبحرِ بالسفنِ بعيداً عنهم<br />
ينتظرُ رمالاً قد هربت<br />
و مياهُ البحرُ كمِ امتاجت<br />
و الليلُ بخوفٍ شردهم<br />
و غداً بضياء الشمسِ<br />
ستشعُ منارةُ عربيٍّ<br />
سينيرُ الفجرُ حماقةَ صمتٍ<br />
بغرورِ الغربِ ينازعنا <br />
و سنرجع ....<br />
*********************<br />
<br />
وسنرجعُ بالحجرِ <br />
نُكاسرُهم<br />
لا نسْأَلُهمُ .. لا نعرفُ<br />
يوماً نرحمُهم<br />
...<br />
و نزيحُ دماً قد سالَ<br />
بقهر ...<br />
قد كانَ كدورةٍ شهرية<br />
لازمتنا ... و فرقتنا<br />
جعلتنا ننسى القضية<br />
ولم تكن أيُ قضية<br />
كانت قضيتنا<br />
الفـــلســطينــــية<br />
********<br />
<br />
و غداً رغماً ســــنرجع .....<br />
سنسيلُ دماً <br />
طاهراً .. عربياً <br />
واحداً<br />
و من خلف جدار الصمتِ<br />
سنرجعُ العربيَّ ..<br />
فلسطينيا<br />
مهما اختلفت يوماً<br />
جنسيتنا<br />

Licence : All Rights Reserved


X